التعريف بالمجلس

جمعة, 08/18/2017 - 08:15

تأسس مجلس اللسان العربي بموريتانيا بترخيص من الحكومة الموريتانية ليكون بيت خبرة وبحث في علوم اللغة العربية وقضاياها، وتم اعتماده لدى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بصفة جمعية عالمة، وحظي بعضوية اتحاد المجامع اللغوية والعلمية العربية.
تاريخ التأسيس:
9 رجب‏ 1438هـ/ 7 إبريل 2017غ
الترخيص الحكومي:
رقم 135 بتاريخ 9 شعبان 1438هـ/ 5 مايو 2017غ

أهداف المجلس:

تشجيع استعمال اللسان العربي الفصيح في منابر الإعلام والتربية والثقافة، وفي مناشط الإدارة، وفي سائر شؤون الحياة؛

تيسير قواعد اللسان العربي؛

التعريف بمكانة اللسان العربي ماضيا وحاضرا ومستقبلا، وطنيا وإفريقيا وإسلاميا ودوليا؛

استكشاف أسرار اللسان العربي والوحي الناطق به؛

الإفتاء، مبادأة او استجابة لطلب، بشأن قضايا المصطلحات تعريبا وتأصيلا وتنسيقا؛

تشجيع تدريس العلوم والرياضيات والمعارف المبتكرة باللسان العربي؛

تطوير أساليب تدريس العربية لأبنائها وللمستعربين؛

استكشاف العلائق وتوثيقها فيما بين اللسان العربي واللغات الأخرى عامة واللغات الإفريقية خاصة؛

التمكين للسان العربي في نظم المعلومات وتقانات التربية المعاصرة؛

تشجيع البحث والتأليف والنشر والابتكار في أنظمة اللسان العربي وأنساقه ودلالاته وسائر علومه وقضاياه؛

التعاون مع مجامع اللغة العربية وسائر الهيئات العاملة على ترقية اللسان العربي والنهوض به؛

تنسيق الجهود من أجل خدمة اللسان العربي على المستويين الداخلي والخارجي.

الأنشطة الأساسية المستهدفة:

‌نشر الكتب والبحوث والدوريات وسائر المنشورات الخادمة لأغراض المجلس؛

تنظيم الندوات والملتقيات وحلقات النقاش والمدارسة حول اللسان العربي وقضاياه؛

حصر خبراء اللسان العربي في موريتانيا ودول الجوار الإفريقي؛

تنظيم المسابقات وإسناد الجوائز للباحثين والمبدعين والمبتكرين؛

تشجيع وضع الموسوعاتوأرصدة اللغة الأساسية والمعاجم العربية، ومتعددة اللغات؛

استدعاء ونشر الدراسات التقابلية الكاشفة للعلاقة بين اللسان العربي واللغات الإفريقية؛

حفز حركة تعريب المصطلحات وتوطين العلوم والرياضيات والمعارف الإنسانية المبتكرة؛

دعم البحث في التراث الإفريقي المخطوط بالحرف العربي؛

رصد الأخطاء الشائعة والعمل على تقويمها؛

رصد وفهرسة المصنفات والأعمال المميزة ذات العلاقة بعلوم اللسان العربي وقضاياه ؛

تدريب المدرسين والإعلاميين على الاستعمال القويم للسان العربي؛

العمل على ترقية الخط العربي وتعزيز مكانته في نظم المعلومات؛

المشاركة في تحسين عمليات التحليل الآلي للسان العربي، والترجمة الآلية للنصوص العربية، والتعرف الضوئي على الكتابة العربية، والكتابة الآلية للأصوات العربية؛

تقديم المشورة للجهات المختصة والمهتمة حول اللسان العربي وسائر شؤونه.